©2018 The NRC All Rights Reserved

مذكرة تفاهم للتعاون بين المركز الوطني للتأهيل-أبوظبي ومكتب شؤون المخدرات الدولية وفرض القانون التابع لوزارة الخارجية الأمريكية

وقع المركز الوطني للتأهيل ممثلا بمديره العام سعادة الدكتور/ حمد عبدالله الغافري مذكرة تفاهم مع مكتب شؤون المخدرات الدولية وفرض القانون التابع لوزارة الخارجية الامريكية، حيث وقع عن الجانب الأمريكي السيد/ ستيفن بوندي، القائم بأعمال سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في الامارات العربية المتحدة.

وخلال مراسيم التوقيع، صرح سعادة الدكتور حمد الغافري بأن هذا التعاون جاء تنفيذاً لتوجيهات قيادتنا الرشيدة في تعزيز التعاون مع الجهات العالمية، للمساهمة في توحيد الجهود، ودعم أنشطة ومنهجيات تخفيض العبء الاقتصادي والاجتماعي لمشكلة المخدرات، وتحقيقا لأهداف واستراتيجيات ورؤى المركز الخاصة بتعزيز التعاون، وتوفير سبل الشراكة في كافة المجالات ذات الاهتمام المشترك لخدمة المجتمع وتحصينه من آفة المخدرات ومرض الإدمان.

وأضاف سعادة الدكتور الغافري أن مذكرة التفاهم تدعم خطط تحويل المركز الوطني للتأهيل إلى مركز تنسيقي إقليمي يتعاون مع مكتب شؤون المخدرات الدولية وفرض القانون التابع لوزارة الخارجية الأمريكية، لتخفيض الطلب على المؤثرات العقلية، مما يعتبر اعترافا بدور المركز في محاربة آفة المخدرات، ومساعيه الدائمة في تحصين الشباب وجميع فئات المجتمع من الارتهان للمؤثرات العقلية. و موازاتا لبرامجه التوعوية والتثقيفية المتنوعة التي يقدمها المركز، قام بإنشاء مركزا تدريبيا متخصصا في برنامج العلاج الشامل التابع للمركز العالمي لإعتماد الشهادات وتعليم أخصائيي الإدمان (آيس)، والذي تم تطويره من قبل منظمة خطة كولومبو، ومكتب شؤون المخدرات الدولية وفرض القانون التابع لوزارة الخارجية الأمريكية. 

و تسلط مذكرة التفاهم هذه الضوء على رغبة الطرفين في دعم آليات نشر برامج مكتب شؤون المخدرات الدولية وفرض القانون التابع لوزارة الخارجية الأمريكية المتعلقة بالوقاية من تعاطي المؤثرات العقلية، وعلاجه والتعافي منه، وذلك بالتعاون مع منظمات دولية أخرى كمنظمة الصحة العالمية، ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، والإتحاد الإفريقي، ومنظمة الدول الأمريكية، والمنظمة العالمية لطب الإدمان (آيسام)، ومنظمة خطة كولومبو، على أن يقوم المركز الوطني للتأهيل بالنظر في اهتمامات دول المنطقة العربية لتحديد البرامج التدريبية والاشراف على تنفيذها لتدعيم منظومة الوقاية والتوعية، وعلاج اضطرابات تعاطي المؤثرات العقلية وكذلك تضمنت تفاهمات حول دراسة وتحديد المخاطر المرتبطة بالحوكمة، وبناء المؤسسات والأمن، ورفع القدرات المهنية للأخصائيين العاملين في مجالات علاج إدمان المخدرات والوقاية منها، وبناء شبكة أخصائيين في مجالات الوقاية والعلاج من خلال "الجمعية العالمية لأخصائي المؤثرات العقلية" (ISSUP).