العلاج والتأهيل

إننا نؤمن بأن الادمان مرض كغيره من الامراض الاخرى وننظر للشخص الذي يعاني من الادمان كمريض بحاجة الى مساعدة، ونتفهم الظروف التي يمر بها مريض الادمان وندرك أن طلب العلاج من قبل المريض خطوة كبيرة نحو تحقيق الشفاء من مرض الادمان. هذه الخطوة قد تكون أهم قرار يتخذه مريض الادمان في حياته ومن شأنها أن تساهم كثيرا في استعادة المجتمع لشخص قادر على الانتاج والعطاء والاستمتاع بالحياة كغيره من افراد المجتمع. إن الادمان (سواء كان ذلك على مواد مخدرة او إدمان سلوكي) مرض عضوي ونفسي يحتاج الى إرادة حقيقية من الشخص المصاب وإلى علاج طبي ونفسي واجتماعي يراعي خصوصية كل مريض واحتياجاته. ونحن في المركز الوطني للتأهيل نفخر بكوننا المركز الوحيد على مستوى الدولة المتخصص في علاج الادمان وسنسعى جاهدين لتوفير أقصى درجات المهنية والمتابعة خلال فترة العلاج بالمركز.

أهداف البرنامج العلاجي في المركز الوطني للتأهيل:

  • يهدف البرنامج في مراحله الاولى الى تزويد المريض بالحافز والتشجيع للتخلص من الادمان فيما يعرف بالمقابلات الحافزة.
  • تعريف المريض ببعض تقنيات الاسترخاء، ويتم لاحقاً التركيز على برنامج الاثني عشر خطوة وبرنامج المصفوفات العلاجية وهي برامج تهدف الى بناء الثقة لدى المريض وتساهم في تغيير نظرته تجاه الادمان.
  • لا تعتمد سياسة البرنامج العلاجي على إجبار المريض للمكوث في المركز للعلاج نظرا لما قد تعكس سياسة الاجبار على الرد العكسي للمريض وعدم تقبله للعلاج وعناده في طلب الشفاء، وللمريض حرية اكمال البرنامج العلاجي الا أن عدم الالتزام الكامل بهذا البرنامج قد يؤدي إلى تأخير التعافي أو فشل العلاج في بعض الأحيان.
  • تعتمد سياسة البرنامج العلاجي على أن الشخص لديه القدرة على الامتناع عن تعاطي المواد المخدرة ولديه الإرادة للعلاج وتكوين حياة جديدة وبالتالي يساعده البرنامج على تحديد ما يحتاج اليه من أفكار لتقوية شخصيته وادراكه على أن الادمان مرض يمكن الشفاء منه وذلك بالعزيمة والارادة القوية.
  • مساعدة الأسرة والمريض على فهم آلية العلاج وتوعيتهم به وتوضيح دور الاسرة في عمليه التعافي.

طرق التحويل لتلقي العلاج في المركز الوطني للتأهيل؟

يهدف المركز لتقديم خدمات علاجية متميزة على أسس علمية وعالمية لجميع شرائح المجتمع المختلفة والفئات العمرية المعرضة لخطر الادمان سواء من الذكور أو الاناث وعليه يتم استقبال المرضى من مصادر وجهات تحويل مختلفة تشمل:

المرضى الطوعيين:

وتشمل هذه الفئة جميع من تقدم للعلاج طواعية من تلقاء نفسه أو العائلة. كما يتم استقبال المرضى المحولين من قبل الجهات العلاجية الأخرى مثل المستشفيات العامة والمراكز الطبية الموجودة في الدولة بالإضافة إلى بعض المؤسسات الحكومية ذات النفع العام من مثل (مراكز الدعم الاجتماعي، مؤسسات الرعاية الاجتماعية وشؤون القصر).

المرضى الغير طوعيين:

ويندرج تحت هذه القائمة جميع مصادر وجهات التحويل ذات الطابع القضائي أو ممن صدر في حقهم أمر بالخضوع للعلاج الجبري من قبل الجهات القضائية. كما يتم استقبال المرضى المحولين من الجهات والسلطات العليا.

وفيما يلي استعراض سريع ومبسط للبرنامج العلاجي في العيادة الخارجية والقسم الداخلي:

قام الفريق الطبي بالمركز الوطني للتأهيل بوضع برنامج علاجي متكامل مستمد من أحدث الدراسات والبحوث والممارسات العالمية المطبقة في هذا المجال. ويجد المريض خلال فترة العلاج والمتابعة بأن هناك فريق طبي خاص لكل مريض يخضع للعلاج في المركز. الفريق يتكون عادة من طبيب نفسي وأخصائي نفسي سريري وأخصائي اجتماعي إضافة إلى طاقم تمريض مدرب على أعلى مستوى. الهدف من هذا الفريق هو المتابعة المستمرة لمراحل العلاج لكل مريض والتأكد من أن مراحل العلاج التي يمر بها المريض تتناسب مع حاله المريض النفسية والصحية.

في المرحلة الاولى من العلاج يقوم طاقم المركز بالتقييم الطبي والنفسي والتي يمكن الفريق من التعرف على احتياجات المريض الخاصة وبالتالي تصميم البرنامج العلاجي الخاص به. ونود أن نؤكد على أن جميع المعلومات والبيانات التي يقدمها المريض ستبقى سرية للغاية ولن يتم الكشف عنها لأي طرف آخر الا بعد الحصول على موافقة المريض المسبقة وذلك في أضيق الأحوال. لذا فإن الصراحة والشفافية في هذه المرحلة لهما دور كبير في تقديم برنامج علاجي مناسب. كما يتطلب العلاج القيام ببعض الفحوصات المخبرية على ضوء نتائج هذه المرحلة سيحدد الفريق الطبي البرنامج العلاجي المناسب. وهنا قد يطلب من المريض إما الدخول إلى المركز لقضاء فترة من العلاج الداخلي، أو قد يقرر الفريق الطبي أن المتابعة بالعيادة الخارجية هو الخيار الأنسب ويتم وضع مصلحة المريض فوق كل اعتبار.

تعتبر العيادة الخارجية بوابة المركز الوطني للتأهيل ويتم تقييم حالات المرضى ومن ثم تحديد احتياجاتهم للعلاج سواء لمواصلة العلاج في العيادة الخارجية أو الدخول لأقسام العلاج بالمركز. وبعد انتهاء العلاج في الأقسام الداخلية تتم متابعة المرضى في العيادة.

الهدف من البرنامج والفئة المستهدفة :

تقييم حالات المرضى، تشخيص الإدمان والأمراض المصاحبة –تحديد الاحتياجات-المتابعة والرعاية اللاحقة البالغين من الجنسين والمراهقين.

الفترة العلاجية المقررة :

يتم تحديد مدة البرنامج حسب حالة المريض – تتراوح من أربعة أشهر إلى سنة.

برنامج شامل ومنظم ويهدف إلى منع الانتكاسات المسند على الدليل والأبحاث العلمية. ويقدم برنامج الماتركس في العيادات الخارجية ويحتوي على الجلسات العلاجية الفردية وجلسات العلاج الجمعي للمرضى وعائلاتهم من خلال نظم علاجية متتالية. إن برنامج الماتركس وعلى مدى أكثر من ثلاثين عاما ساعد الاف المدمنين وعائلاتهم في كافة أنـحاء العالم على الشفاء من هذا المرض.

الهدف من البرنامج والفئة المستهدفة :

يهدف البرنامج إلى إرشاد المرضى خلال مواقف الحياة الواقعية التي تواجههم والفهم الصحيح للتعافي والتوقف عن تعاطي الكحول والمواد الإدمانية. البرنامج مصمم لعلاج البالغين وفئة المراهقين بين الجنسين الذين يعانون من مرض الإدمان.

الفترة العلاجية المقررة :

إن المنضمين للبرنامج ينتظمون في الجلسات العلاجية بانتظام لفترة زمنية في حدود 16 أسبوع وكافية لتكوين قاعدة أساسية للمريض ليستطيع بعدها الاستمرار في عملية التعافي.

تقوم العيادة الخارجية والتي تفتح يومياً من الساعة الثامنة صباحاً ولغاية الرابعة عصراً بمتابعة مرضى المركز ممن لا تتطلب حالتهم الصحية الدخول الى قسم العلاج الداخلي او المرضى الذين انهوا العلاج في هذا القسم. وتتوفر عيادات مسائية حتى الساعة السابعة مساءاً حرصاً على قطاع المرضى الذين لا يتمكنون من الحضور الا في الفترة المسائية مثل الطلاب والموظفين، ويتم خلال البرنامج العلاجي في العيادة الخارجية عمل تقييم شامل لحالة المريض يتم على ضوئها وضع تصور عن مراحل العلاج التي يستمر بها المريض والمدة الزمنية لأنهاء البرنامج العلاجي وذلك بما يناسب المريض وظروفه الصحية والاجتماعية، وفي إطار كامل من السرية والخصوصية. ويقوم الفريق الطبي بالعيادة الخارجية بتطبيق منهج " الطريق إلى التعافي" أو ما هو معروف عالمياً باسم " Matrix Model" وذلك بعد تهيئته ليناسب خصوصية المجتمع الإماراتي.

وهذا المنهج يستغرق تطبيقه حوالي 16 أسبوعا متتالية ينتظم فيها المريض تحت إشراف فريق علاجي متكامل ومتخصص.. يهدف البرنامج في الاسابيع الاولى من العلاج الى التخلص من الادمان وتزويد المريض بالمهارات اللازمة للتعامل مع الاعراض الانسحابية التي قد يتعرض لها، اما في المراحل اللاحقة فيتم التركيز على جلسات تهدف الى منع الانتكاسة. وترتكز البرامج العلاجية المقدمة على أفضل الممارسات العلمية والعالمية في هذا المجال.

وتلعب الاسرة دوراً هاماً في المساهمة لإنجاح البرنامج العلاجي ويتم في الغالب اشراك أحد أفراد الأسرة (بعد موافقة المريض) في البرنامج العلاجي من اجل توفير بيئة مناسبة في المجتمع لمريض الادمان.

برنامج علاجي متكامل مستمد من أحدث الدراسات والبحوث والممارسات العالمية المطبقة في هذا المجال ومطابق لتوصيات منظمة الصحة العالمية. ويتم التركيز في هذه المرحلة على الاحتياجات الطبية للمريض وتشخيص حالته.

الهدف من البرنامج والفئة المستهدفة :

التعرف على احتياجات المريض وبالتالي تصميم البرنامج العلاجي الخاص به وهو في هذه الحالة برنامج دوائي طبي نفسي واجتماعي عالي التخصص. مصمم لعلاج البالغين وفئة المراهقين من الجنسين الذين يعانون من مرض الإدمان.

الفترة العلاجية المقررة :

مدة البرنامج محددة بأسبوعين كحد أقصى ويتوقف ذلك على حالة المريض ونوعية المخدر وشدة التعاطي.

هناك بعض المرضى ممن تحتم حالتهم الصحية والضرورة الطبية الادخال الى القسم الطبي الداخلي بالمركز، وأحيانا ليس من الضرورة سوء الحالة الصحية لهؤلاء المرضى، ولكن تقييم الطبيب الاولي يشير الى ان المريض سيستفيد من العلاج الداخلي أكثر من المتابعة في العيادة الخارجية فقط. (مثال الحالة الاجتماعية او النفسية).

وخلال بقاء المريض في القسم الداخلي يشرف عليه فريق متخصص مكون من طبيب نفسي واخصائي نفسي واخصائي اجتماعي وطاقم التمريض وشؤون المرضى لمتابعة المريض وضمان توفير احتياجاته الصحية والنفسية ومتابعة تقدمه في البرنامج العلاجي.

في المرحلة الأولى من العلاج الداخلي المرضى الى الدخول لوحدة ازالة السمية في قسم العلاج الداخلي، وعادة يمضي المريض في هذه الوحدة ما يقارب الاسبوعين. في هذه المرحلة قد يعاني المريض من بعض الاعراض الانسحابية حسب نوع المخدر الذي يتعاطاه كاضطراب النوم وكآبة المزاج والعصبية والرغبة في استخدام المواد المخدرة ويقوم الفريق الطبي بالمركز بتوفير أفضل السبل العلاجية لتمكين المريض من تجاوز هذه المرحلة. القليل من المرضى قد يكونون بحاجة الى مراقبة طبية دقيقة واستخدام بعض الادوية لتخفيف حدة هذه الاعراض ومنع المضاعفات الطبية التي قد تحدث في بعض الاحيان.

يتم التركيز في هذه المرحلة على توعية المريض ومده بالمعلومات عن مرض الإدمان والأضرار الناجمة عن التعاطي والحرص على بقائه في البرنامج من خلال مقابلات الدافعية والتحفيز.

الهدف من البرنامج والفئة المستهدفة :

تقييم المريض للتعرف بصورة أدق على احتياجاته الطبية والنفسية والاجتماعية ويشترك في التقييم مع الاطباء والممرضين الاخصائيين النفسيين والاجتماعيين ويتم اشراك الأسرة في التخطيط لفترة التعافي. ويتم التركيز على التدخلات العلاجية النفسية مثل العلاج السلوكي المعرفي لبناء مهارات تلافي الانتكاسة. مصمم لعلاج البالغين وفئة المراهقين من الجنسين الذين يعانون من مرض الإدمان.

الفترة العلاجية المقررة :

مدة البرنامج ستة أسابيع.

برنامج علاجي متخصص يعتمد على أحدث تقنيات العلاج السلوكي المعرفي والمعتمد من المحافل العلمية المتخصصة بما فيها منظمة الصحة العالمية.

الهدف من البرنامج والفئة المستهدفة :

يكسب المرضى مهارات التعرف على الأحداث التي تسبق التعاطي وسبل تغيير أفكارهم وسلوكهم كاستجابة لهذه الأحداث كذلك يتعلم المرضى المهارات التي تساعدهم في التوقف عن التعاطي وتجنب الانتكاسة. مصمم لعلاج البالغين وفئة المراهقين من الجنسين ويناسب فئة المودعين من المؤسسات العقابية والإصلاحية.

الفترة العلاجية المقررة :

مدة البرنامج 8 أسابيع يحتاج لمشاركة العائلة أيضاً في العملية العلاجية.

وخلال المرحلة الثانية من العلاج في القسم الداخلي يتنظم المريض في برنامج " الوقاية من الانتكاس" ومدته أربعة اسابيع في القسم الطوعي وثمانية أسابيع في القسم الاجباري وتهدف الى تزويد المريض بالمهارات والقدرات اللازمة التي تساعده على تجاوز الادمان وعدم الانتكاس مرة اخرى. خلال هذه الفترة يتم وضع جدول يومي لكل مريض يشمل العديد من البرامج مثل جلسات العلاج الفردي والجماعي المتخصص، التمارين الرياضية، دروس الكمبيوتر واللغة الانجليزية والرسم، وادارة المركز تعمل على ضمان مشاركة جميع المرضى في هذه الانشطة فهي عماد العلاج والتأهيل.

هو برنامج الخطوة الوسيطة التي تساعد المريض على إعادة دمجه في المجتمع بصورة طيبة.

الهدف من البرنامج والفئة المستهدفة :

إن المتعافين من مرض الإدمان يحضرون مجموعات استمرار الرعاية لمدة عام على الأقل. مصمم لعلاج البالغين وفئة المراهقين من الجنسين.

الفترة العلاجية المقررة :

مدة البرنامج مفتوحة ويحضرها المرضى دون حد أقصى للحضور.

البرامج التأهيلية:

يقوم المركز بتوفير بعض البرامج التدريبية المتخصصة في مجال الكمبيوتر واللغة الإنجليزية تهدف إلى تزويد المرضى ببعض المهارات اللازمة للدخول في سوق العمل.

خدمات أخرى يقدمها المركز:

يوجد بالمركز لجنة متخصصة تتكون من أعضاء الفريق العلاجي تدرس الحالة الاجتماعية للمرضى واحتياجاتهم وتم رصد ميزانية لمقابلة هذه الاحتياجات لتحفيز المرضى مثل: كربونات للمواصلات، شراء مستلزمات المعيشة للأسرة.

برامج التأهيل النفسي والاجتماعي:

وتضم الكثير من الأنشطة والبرامج المتميزة الهادفة والمقدمة من قبل الأخصائيين كل في مجاله وتمتد هذه البرامج من ثمانية أسابيع إلى ثلاثة أشهر ويمكن أن تمدد حسب تقييم الفريق العلاجي وحسب حالة المريض. وتضم ما يلي:

 

  • البرنامج الرياضي اليومي والمقدم من قبل مدرب متخصص.
  • برنامج العلاج الفردي والجماعي والمقدم من قبل الأخصائيين النفسيين والاجتماعيين.
  • برنامج تلافي الانتكاسة ويتم تعليم المريض وتدريبه على تفادي الرجوع إلى المخدرات ويقدم من قبل ممرضين متخصصين.
  • برنامج الإرشاد الديني والقرآن الكريم ويقدم من قبل علماء وشيوخ دين مختصين.
  • برنامج تعلم المهارات الحياتية والذي يتركز على تدريب المريض على المهارات الإيجابية في الحياة اليومية مثل: إدارة الغضب.
  • برنامج الفنون الجميلة مثل الرسم والموسيقى.
  • برنامج تعلم اللغة الإنجليزية والمقدم من أشهر المعاهد المتخصصة باللغة الإنجليزية.
  • برنامج تعلم الحاسب الآلي.
  • البرنامج التعليمي. ويتركز على التوعية والتثقيف بأضرار الإدمان والمخدرات وغيرها.
  • برنامج المطالعة والمكتبة حيث يحتوي المركز على الكثير من الكتب القيمة والمتنوعة في كثير من المجالات.
  • برنامج العلاج العائلي ويتركز على إشراك العائلة بالجانب العلاجي أثناء فترة العلاج الداخلي وما بعد العلاج تأكيدًا لأهمية الاسرة في دعم العملية العلاجية للمريض.
  • برنامج النظام الغذائي الذي يساعد على تقديم الغذاء المناسب لحالات المرضى التي تستدعي ذلك مثل أمراض السكر، والضغط، والسمنه المفرطة، وسوء التغذية.

وفي نهاية برامج التأهيل يبدأ المريض بأخذ إجازات علاجية قصيرة خارج المركز لزيارة أسرته ليتمكن من الانخراط بالعالم الخارجي من جديد ولكن بعيدا عن المخدرات. وأخيراً يتم خروج المريض ويحول للمتابعة في العيادة الخارجية بمعدل زيارة أسبوعياً أو تحويله إلى بيت منتصف الطريق. 

خدمات البرامج المعدة للنساء البرنامج العلاجي للإناث (الإدمان والأمراض النفسية المصاحبة):

إن قلة وندرة توافر المعلومات والاحصاءات الدقيقة عن تعاطي المخدرات بين النساء بالدولة كان أحد الاسباب التي حدت من تقديم خدمات العلاج والتأهيل من الادمان لهذه الفئة الهامة بالمجتمع.

ولكن في الآونة الاخيرة وبعد صدور قانون تعديل مهام المركز الوطني للتأهيل، قامت ادارة المركز بوضع خطة استراتيجية وافتتاح وحدة خاصة لعلاج الادمان لدى النساء مع الاخذ بعين الاعتبار عادات وتقاليد مجتمع الامارات.

البرنامج يهدف إلى تقديم خدمات العلاج والتأهيل من الادمان لهذه الفئة الهامة بالمجتمع، وقد تم تصميم برامج علاجية خاصة لهذه الفئة تتضمن جلسات فردية وجماعية هدفها تقييم أسباب الادمان وكذلك الامراض النفسية الأخرى المصاحبة وعلاجها. ويتم اشراك الاسرة في البرنامج العلاجي بهدف توفير بيئة مناسبة تساعد مريضة إدمان المخدرات على التخلص من هذا المرض ويقوم خلالها افراد الاسرة توفير الدعم المعنوي للمريضة.

الهدف من البرنامج والفئة المستهدفة:

يهدف البرنامج العلاجي والتأهيلي النفسي المتخصص الى اعادة تأهيل مريضة الادمان مرة أخرى في المجتمع وتزويدها بالثقة والقدرة على الاندماج مع أفراد اسرتها ومجتمعها والمساهمة في مسيرة العطاء.

الفترة العلاجية المقررة:

مدة البرنامج 6-8 أسابيع وتتبعها فترة المتابعة في العيادة الخارجية لمدة 16 أسبوع.

والجدير بالذكر ان الكادر الطبي العامل في مجال علاج مريضات الادمان هن من النساء اللواتي تم تدريبهن على أحدث طرق العلاج والتأهيل من الادمان.

كما يقوم المركز في بعض الحالات بالتعاون مع الجهات المعنية من أجل المساهمة في ايجاد حل لبعض المشاكل القانونية والاجتماعية التي قد تواجه مريضة الادمان وذلك في نطاق كامل من السرية.

خدمات علاج الادمان لدى المراهقين (يبدأ البرنامج في عام 2018)

إن علاج المراهقين من الادمان يحتاج الى إتباع منهج علاجي شامل قادر على ضبط الادمان وهذا ما اكدته العديد من الدراسات والبحوث. ويعتمد هذا العلاج الشامل بشكل رئيسي على اقناع المراهق بطلب العلاج والاستمرارية في البرنامج العلاجي، فالأفراد في هذه المرحلة العمرية بحاجة الى رعاية خاصة للتأكد من أن العلاج سيتم على أكمل وجه. ومن الضروري الانتباه الى أن عدم علاج المراهق في المراحل الاولى من الادمان سينتج عنه صعوبات كبيرة في العلاج في المستقبل وسيقلل من فرص الشفاء بشكل كامل. كما أن تعرض المراهق لمرض الادمان في هذه السن المبكرة سينتج عنه اثار سلبية كبيرة حيث سيؤثر المرض على التحصيل الدراسي والعلاقات الاجتماعية وقد يدفع المراهق الى ترك الدراسة وارتكاب والجرائم من أجل توفير التمويل اللازم للحصول على المخدرات.

وقد وضع المركز الوطني للتأهيل علاج وتأهيل مرضى الادمان من المراهقين من ضمن أولوياته، حيث سيتم إفتتاح وحده خاصة لعلاج هذه الفئة وتوفير برامج علاجية خاصة بما يتناسب مع احتياجات وثقافة هذه الفئة العمرية. ويشمل البرنامج العلاجي اجراء تحليل متكامل لمعرفة احتياجات كل مريض والاسباب التي دفعته لاستخدام المخدرات. ولعل تحديد هذه الاسباب تعتبر اهم خطوة في البرنامج العلاجي، لأنه من دون تحديد السبب الرئيسي للإدمان، فإن المراهق قد يعود الى استخدام المخدرات مرة أخرى.

ويعتبر برنامج العلاج الاسري واشراك افرادها في البرنامج العلاجي من اهم ركائز البرنامج المتكامل لعلاج واعادة تأهيل مرضى الادمان من المراهقين ويساعد بشكل كبير في سرعة الشفاء وتوفير بيئة مناسبة تساهم في منع انتكاسة المريض.

كما أن البرنامج العلاجي المصمم لهذه الفئة يركز على تنمية بعض المهارات الحياتية مثل مهارات اتخاذ القرار، والثقة بالنفس ومقاومة ضغوط الافراد والاصدقاء. إضافة الى ذلك فإن هناك برنامج جلسات جماعية وفردية مصممة لمساعدة المراهق في تجاوز جميع مراحل العلاج بسلاسة ويسر كما يتم التنسيق مع المؤسسات التعليمية لضمان انسيابية وتواؤم البرنامج العلاجي مع الجانب التعليمي المهني.