إنجازات المركز

كان العام 2010 بمثابة انطلاقة جديدة للمركز، وذلك من خلال وضع خطة استراتيجية هدفها التحوّل من مركز يقدم الخدمات العلاجية للمرضى المدمنين إلى جعله مركزاً رائداً يقدم برامج علاجية وتوعوية عالية الجودة تخدم مختلف شرائح المجتمع للتصدي لظاهرة الإدمان التي باتت خطراً يهدد كل المجتمعات من دون استثناء وقد استندت الخطة الاستراتيجية 2010 على أولويات تركّز على توفير برامج وخدمات توعية صحية ووقائية لجميع فئات المجتمع في إمارة أبوظبي، وتقوم هذه الألويات على تطوير برامج للوقاية والتوعية بناء على أبحاث ودراسات حديثة وزيادة الطاقة الاستيعابية للمركز لمواجهة المتطلبات الحالية والمستقبلية وتوفير خدمات علاج الإدمان لكل فئات المجتمع وإعادة إدماج المرضى المؤهلين في المجتمع إلى جانب تطوير وتوظيف أصحاب الخبرات مع الحفاظ على الكوادر ذات المهارات والخبرات العالية وتحسين الكفاءة وتحقيق التميز في إدارة التشغيل والعمليات.

وبعد عام من البدء بتطبيق الخطة الاستراتيجية 2010 حصل المركز على شهادة الأيزو 9001، على أن يستمر في تقديم أعلى معايير الخدمة وفي تطبيق نظام الجودة لتجديد تلك الشهادة سنوياً.

حقق المركز الوطني خلال مسيرته القصيرة نسبياً العديد من الإنجازات التي تُحسب له ومنها ما يتعلق بالاتفاقيات والشراكات ومذكرات التفاهم مع جهات محلية وإقليمية ودولية. ففي عام 2007 نظم المركز مؤتمر الإمارات الدولي حول الإدمان.

من جهة ثانية أقام المركز شراكة مع كينجز كولج – لندن من أجل توفير برنامج تدريبي متخصص في مجال الإدمان و علوم العقاقير، ووقع مذكرة تفاهم مع مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، وذلك لجعل المركز مرجعاً إقليمياً لتقليص الطلب على المواد المخدرة، كما وقع مذكرة تفاهم ماكلين هارفرد؛ ووفقها يلتزم بتطبيق البرامج العلاجية المطابقة للمعايير الدولية المتبعة في مراكز التميز العالمية المتخصصة في مجال تعاطي المواد المخدرة في مستشفى ماكلين للحصول على الاعتمادية الدولية للمنشآت الصحية، إلى جانب اتفاقية شراكة مع كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات العربية المتحدة، والتي من خلالها يتم التنسيق والتعاون في تنظيم الملتقيات العلمية وبرامج التدريب والأبحاث العلمية المتخصصة في المجالات الطبية والتأهيل النفسي.

وفي عام 2012 تم توقيع مذكرة تفاهم مع معهد ماتريكس في الولايات المتحدة بهدف توفير خدمات تدريبية وتحقيق رؤية المركز ليصبح معتمداً في تقديم خدمات العيادة الخارجية بناء على نموذج ماتركس.

في عام 2010 تم إفتاح العيادة الخارجية للمرضى الخارجيين والتي شهدت ارتفاعاً ملحوظاً في عدد المراجعين لا سيما وأنها تقدم أفضل الخدمات العلاجية للمرضى وهم يعيشون حياتهم العادية ويمارسون أعمالهم ونشاطاتهم. وخلال العام 2012 تم افتتاح مجمع خليفة للتأهيل الذي يقدم خدماته لمختلف فئات وشرائح المجتمع الإماراتي بأحدث المعدات والأجهزة والمستلزمات الطبية، حيث التزم المركز بتقديم خدمات العلاج والتأهيل بالاعتماد على فريق متعدد التخصصات، وتحت إشراف مجموعة من الخبراء العالميين والمعالجين المتمرسين، مع المراعاة التامة لخصوصية الثقافة الإماراتية والقيم الإسلامية.

 

كما نظم المركز في فبراير من عام 2014 ملتقى الشباب العالمي الأول وذلك في أبو ظبي وبالتعاون مع منظمة خطة كولمبو. حيث شارك في الملتقى أكثر من 400 شاب وشابة من 40 دولة على مستوى العالم وامتد لمدة أسبوع كامل تم خلالها تدريب المشاركين على العديد من المهارات الخاصة بالقيادة والالقاء وذلك بهدف تمكين المشاركين من تنفيذ برامج توعية ضد المخدرات والمؤثرات العقلية في المعاهد والمؤسسات التي يدرسون بها وبطريقة مبتكرة.

 

 

وخلال الفترة من 2013 – 2015، نفذ المركز أكبر دراسة مسحية على مستوى الدولة لدراسة عبء مشكلة المخدرات بالدولة وذلك كمشروع مشترك بين المركز ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة وبمشاركة أكثر من 20 جهة محلية واتحادية بالدولة. تم خلال هذه الدراسة والتي عرضت نتائجها في مايو 2015 جمع معلومات معمقة عن مدى انتشار مشكلة المخدرات بالدولة ودراسة العبء الاقتصادي للمشكلة على الدولة وتقديم توصيات استراتيجية للحد من الآثار السلبية لهذه المشكلة.

 

 

وأطلق المركز العديد من الحملات التوعية المجتمعية حيث تم التركيز على المناسبات العالمية من أجل إيصال رسائل التوعية والوقاية بشكل أكبر. وتعتبر حملات التوعية التي نظمها المركز في عامي 2014 و2015 بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات من أكبر الحملات التي نظمها والتي لاقت صدى إعلامي مميز نجح في إيصال رسائل التوعية إلى جميع فئات المجتمع.

 

 

لم تتوقف إنجازات المركز عند هذا الحد ، فتحقيقاً لرؤية المركز الوطني للتأهيل في أن يكون مركزاً رائداً متميزاً في مجال علوم الإدمان تم توقيع اتفاقية تعاون مع منظمة الصحة العالمية وتنفيذا لبنود الاتفاقية تم استضافة خبراء وأخصائيين عالميين للاتفاق على طرق تطبيق النماذج الخاصة بالتصنيف الدولي للإدمان والأمراض المصاحبة له ICD 11 تمهيداً للموافقة عليه ومن ثم رفعه خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 2017 لاعتماده مما سيعزز دور المركز الوطني للتأهيل في أن يكون مركز تعاون إقليمي ومرجعية علمية في منطقة الشرق الأوسط في منظمة الصحة العالمية في مجال علوم الإدمان.

 

 

من جانب آخر و في إطار تحقيق الأولوية الاستراتيجية الخاصة بخفض العبء المرضي للإدمان من خلال تفعيل وبناء نظام ترصد وطني للإدمان والمخدرات تم إعداد ورشة عمل أدوات بناء وتفعيل مرصد وطني لمراقبة المخدرات والمؤثرات العقلية وتعاطيها بالتنسيق مع الشركاء وأصحاب العلاقة بهدف توضيح متطلبات النظام من جمع وتحليل معلومات وبيانات دائمة ومنتظمة من مصادر مختلفة (صحية – أمنية – تعليمية وغيرها) يتم تحليلها لتساعد متخذي القرار في تقييم استراتيجيات الوقاية والعلاج لتحديد التدخلات الأنسب والأكثر فعالية في الحد من عبء مرض الإدمان ، وقد شارك في الورشة عدد من الشركاء مثل: هيئة صحة أبوظبي – مجلس أبوظبي للتعليم – وزارة الداخلية – مؤسسة التنمية الأسرية وغيرها.

 

 

وتتوالى إنجازات المركز حيث تم عقد ورشة عمل بعنوان مشروع وضع إطار عام للسياسات في المدارس للوقاية من المخدرات والمؤثرات العقلية حيث تم الانتهاء من تنفيذ جميع مراحل المشروع وهي: - التعريف بأهمية وضع سياسات للمخدرات، التعرف على الثغرات في السياسات والاحتياجات من خلال تنظيم ورشة عمل ودعوة الشركاء والمختصين ومن ثم مرحلة التوصل إلى التوصيات والتي تم ترجمتها إلى إطار عام للسياسات المدرسية. ويهدف هذا المشروع إلى الحد من انتشار المواد المخدرة في المدارس وتحديد إجراءات منظمة لكيفية التعامل مع المخدرات والمؤثرات العقلية في المدارس.

 

 

وفي إنجاز جديد يضاف إلى إنجازات أبناء الإمارات على المستوى العالمي، تم انتخاب سعادة الدكتور حمد الغافري مدير عام المركز الوطني للتأهيل لرئاسة المفوضية العالمية للشهادات والتعليم المستمر في مجال الإدمان، وذلك خلال الاجتماع الذي عقد بأبوظبي في دولة الإمارات في فبراير 2015. وذلك كأول شخصية عربية تتولى هذا المنصب. وسوف تمتد رئاسته لمدة عامين وسيكون من صميم عمله العمل على تعميم برامج التدريب والتعليم المتخصصة في مجال الوقاية والعلاج والتأهيل محليا وإقليميا وعالميا".

 

 

تنفيذ برنامج "فواصل" التوعوي الشامل بالتعاون ما بين المركز الوطني للتأهيل ومدارس الإمارات الوطنية والذي صمم لتطوير المهارات الحياتية لدى الطلاب بين سن 12-14 سنة بما يمكنهم من اتخاذ القرارات الصائبة ويؤهلهم ليصبحوا افراد فاعلين في مجتمعهم. الجدير بالذكر أن البرنامج يسعى لتنمية المهارات لدى الطلاب في أربع محاور رئيسية هي: المهارات الحياتية والوقاية من السلوكيات الخطرة، الصحة والسلامة، الصحة النفسية، والمسؤولية والمشاركة الاجتماعية.

 

 

الاحتفال بتخريج دفعة جديدة من طلاب دبلوم "المهارات والقدرات النفسية التطبيقية في الصحة الذهنية". والبالغ عددهم 31 طالب أنهو دراسة الدبلوم، وذلك بالتعاون ما بين المركز الوطني للتأهيل وكلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات العربية المتحدة والكلية الملكية البريطانية. الجدير بالذكر أن البرنامج عبارة عن سلسلة من ورش العمل تم تطويرها من قبل المركز الوطني للتأهيل بالشراكة مع كينغز كوليدج بجامعة لندن ومودزلي  انترناشنول في سنة 2009، ويتم بموجبه الحصول على دبلوم دراسات عليا. حيث يستهدف البرنامج فئة المختصين العاملين في قطاع الرعاية الصحية المتعدد التخصصات والذين يستخدمون المهارات السيكولوجية في عملهم اليومي" والغاية المرجوة من ذلك هي تعزيز مهاراتهم السيكولوجية التي تعود بالفائدة على عملهم وبالتالي تعود في نهاية المطاف بالنفع على المريض. ويعد البرنامج إضافة إلى رصيد المركز كونه الاول من نوعه بالدولة والمنطقة، خاصة أن القائمين على التدريس به نخبة من الخبراء العالميين.

 

 

كما حصل المركز الوطني للتأهيل على اعتماد من منظمة الأيزو «المنظمة الدولية للمواصفات» لثلاثة من أنظمته التي شملت نظام إدارة الجودة ونظام إدارة البيئة ونظام إدارة الصحة والسلامة المهنية. ويعد هذا الاعتماد إضافة مهمة لسلسلة الاعتمادات التي حصل عليها المركز. وتكمن أهمية تطبيق مواصفات الأيزو بصفتها دليلاً إرشادياً وأداة استراتيجية لضمان كفاءة العمليات المؤسسية وزيادة الإنتاجية، إضافة إلى كسب ثقة المجتمع المحلي بالخدمات المقدمة. وبحصول المركز على ثلاث شهادات للأيزو ترتفع حصيلته إلى خمس شهادات مرموقة، وذلك لحصوله على شهادة الاعتماد من هيئة الصحة أبو ظبي وشهادة الاعتماد لنظام إدارة البيئة والصحة والسلامة.

 

 

وتحقيقاً لأولوية المركز الاستراتيجية في تقديم وتطوير خدمات علاجية وتأهيلية متميزة وبهدف التنسيق والتعاون مع مختلف الشركاء تم توقيع مذكرة التفاهم مع اتحاد الإمارات للشطرنج لإدخال لعبة الشطرنج في برامج التأهيل الخاصة بالمرضى حيث تعتبر لعبة الشطرنج من الرياضات الذهنية التي تثير التفكير الإبداعي وتساهم في تطوير المهارات القيادية وزيادة التركيز مما له من أثر إيجابي في عملية التعافي.

 

 

 كما نظّم المركز الوطني للتأهيل بالتعاون مع مكتب منظمة الصحة العالمية لمنطقة شرق المتوسط ورشة عمل على مدار 5 أيام في أبو ظبي بهدف بناء القدرات لفئة مدراء الصف الأول والثاني العاملين في مجال تعاطي المؤثرات العقلية واضطراباتها، وإحداث التغيير وتطوير الخدمات المقدمة في هذا المجال، وتبادل المعرفة مع مختلف المؤسسات العالمية الاكاديمية والصحية المتخصصة في مجال علاج المرضى من الإدمان.

 

 

وسعى المركز على تعزيز التعاون والتنسيق المشترك بينه وبين وزارة الداخلية في أبو ظبي لتقديم العون والمساعدة للنزلاء من المواطنين وإجراء الفحوص اللازمة والتثقيف الصحي للقضاء على حالات الإدمان وعلاجها والوقاية منها وإعادة دمجهم في المجتمع بعد الإفراج عنهم والتعاون في تنفيذ حملات للتوعية والتثقيف الصحي والنفسي للنزلاء. وذلك من خلال ذلك توقيع مذكرة تفاهم بشأن تأهيل نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية " فئة المواطنين " ودمجهم في المجتمع.

 

 

وسعى المركز على تعزيز التعاون والتنسيق المشترك بينه وبين وزارة الداخلية في أبو ظبي لتقديم العون والمساعدة للنزلاء من المواطنين وإجراء الفحوص اللازمة والتثقيف الصحي للقضاء على حالات الإدمان وعلاجها والوقاية منها وإعادة دمجهم في المجتمع بعد الإفراج عنهم والتعاون في تنفيذ حملات للتوعية والتثقيف الصحي والنفسي للنزلاء. وذلك من خلال ذلك توقيع مذكرة تفاهم بشأن تأهيل نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية " فئة المواطنين " ودمجهم في المجتمع.

كما قام المركز بوضع خطط لمكافحة مرض الإدمان وعلاجه والوقاية منه باستخدام أحدث الوسائل العلاجية والوقائية والمعروفة عالميًا والعمل على تطويرها وكذلك العمل نحو إعداد كوادر مواطنة متخصصة في مجال العلاج والتأهيل والوقاية من مرض الإدمان. وذلك بتوقيع المركز الوطني للتأهيل مذكرة تفاهم مع مركز إرادة للتأهيل بأبوظبي، وتعزيز علاقات التعاون بينهما في مجال علاج وتأهيل مرضى الإدمان.

وأيضاً استعرض المركز أنشطته وخدماته الهادفة لعلاج وتأهيل مرضى الإدمان وكذلك برامج الوقاية من هذه الآفة لتحصين وحماية الشباب منه، وذلك من خلال استقبال الوفد البحريني الزائر من لجنة مكافحة العنف والادمان للمركز الوطني للتأهيل.

 

 

كما ساهم المركز في حملة " جسدك أمانة " بتنظيم من الخدمة الوطنية والتي استمرت لمدة شهر كامل عبر إقامة فعاليات التوعية بأضرار المخدرات والمؤثرات العقلية واستقطاب جميع أفراد الأسرة، الجدير بالذكر أن الحملة تهدف لرفع مستوى الوعي والتثقيف الصحي لدى المجتمع الاماراتي.

 

 

واستقبل مركز خدمة العملاء في شركة أبو ظبي للخدمات الصحية "صحة" وفداً من المركز الوطني للتأهيل للتعرف والاطلاع والاستفادة من التجارب الناجحة في تحسين تجربة المريض في شركة "صحة" بشكل عام والادارة الناجحة لمركز خدمة المتعاملين بشكل خاص.

 

 

كما قام المركز الوطني للتأهيل بتنظيم جلسة عصف ذهني 2018 للموظفين وذلك للاطلاع على أفكار الموظفين ومقترحاتهم لعام زايد، مستنيرين بما قدمه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في عهده.

 

 

وأيضاً هنأ المركز الوطني للتأهيل سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك وأمهات الشهداء وكل امرأة إماراتية ساهمت في بناء جيل متعلم مكافح لرفع شأن الوطن في يوم المرأة الإماراتية، واحتفل المركز بهذه المناسبة وتم تكريم قدامى الموظفات والمتميزات في المركز.

 

 

كما قام وفد من المركز الوطني للتأهيل بزيارة لجمهورية السودان بهدف توقيع اتفاقية تعاون بين المركز ووزارة الارشاد والاوقاف بجمهورية السودان، وتم خلال اللقاء الالتقاء بعدد من المسؤولين والوزراء وأيضاً تم الاجتماع مع معالي وزير الصحة الاتحادي ووزير الدولة للصحة، والهدف منها تطوير الخدمات العلاجية والتأهيلية للاستفادة من برامج المركز والمعتمدة عالمياً.

 

 

من جانب آخر استضاف مجلس اليحر سعادة الدكتور حمد الغافري مدير عام المركز الوطني للتأهيل لتقديم محاضرة بعنوان "الإدمان على المخدرات والكحول" وذلك بهدف توعية الأفراد على مخاطر ادمان هذه المواد وما يترتب عليها مستقبلاً.

 

 

كما نظّم المركز الوطني للتأهيل في مقره ورشة عمل بمبادرة " كلنا شرطة " وتأتي هذه المبادرة في سياق التزام شرطة أبو ظبي بمد جسور التواصل مع المجتمع وتحقيق انخراط أكبر لأفراده في جهود الامن التي تبذلها الشرطة وتفتح هذه المبادرة الباب أمام جميع أفراد المجتمع في امارة ابوظبي من مختلف الجنسيات للانضمام الى عضويتها والحفاظ على أمن وأمان مجتمعهم.

 

 

وأيضاً قام وفد من المركز الوطني للتأهيل برئاسة سعادة الدكتور حمد الغافري المدير العام للمركز الوطني للتأهيل بحضور مؤتمر علمي بمدينة كيوتو اليابانية وجاء المؤتمر لإلقاء الضوء على آخر التطورات في علوم وتطبيقات العقاقير الطبية والمواد المخدرة.

 

 

كما شارك المركز بتقدم ورقة علمية بعنوان “أنماط وأنواع المؤثرات العقلية والمخدرات " وجاءت الورقة العلمية كدراسة لأنماط المواد المخدرة الأكثر انتشاراً واستخدمت في دولة الامارات خلال الفترة من يناير 2014 ولغاية 2016.

وأيضاً تم تنظيم مؤتمر صحفي للإعلان عن استضافة المركز لمؤتمر الجمعية العالمية لطب الإدمان تحت رعاية سمة الشيخ منصور بن وايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة والذي أقيم في قصر الامارات بأبوظبي.

واستضاف المركز الوطني للتأهيل تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان أعمال مؤتمر الجمعية العالمية لطب الإدمان في دورته ال 19 في فندق قصر الامارات 26 الى 29 أكتوبر 2017 وناقش المؤتمر أحدث سبل علاج الإدمان حول الامارات والعالم، واستعرض المتحدثون خبراتهم في هذا المجال والتركيز على المراهقين في هذا المضمار، وتناولت احدى الجلسات الرئيسية علم الجيبات وعلاقته بالإدمان، واستعرضت دراسة بحثية أجريت بالتعاون مع جامعة خليفة عملت على جمع الجينات الموجودة لدى مرضى الإدمان في مركز التأهيل الوطني.

 

 

وأيضاً هنأ المركز الوطني للتأهيل قيادة وشعب الامارات بمناسبة يوم العلم وقام الدكتور حمد الغافري مع موظفي المركز برفع العلم عالياً شامخاً، ويعد يوم العلم مناسبة وطنية يتم خلالها رفع العلم على المباني والمرافق والمؤسسات، تعبيراً عن الانتماء والولاء للوطن وقيادته الرشيدة، والتمسك بقيم الاتحاد التي أرساها الآباء المؤسسون.

 

 

ووقّع المركز الوطني للتأهيل مذكرة تفاهم مع مركز الأعمال للخدمات " سهل" لإعادة تأهيل المرضى وتدريبهم وتشغيلهم وتمكينهم من الانخراط في سوق العمل، وتهدف المذكرة تنفيذ وتطوير برامج للرعاية اللاحقة وتوفير الدعم اللازم للمتعافين للعودة للعمل وإدارة حياتهم بطريقة تساعد على الانخراط مجدداً في الحياة الاجتماعية.

 

 

ونظّم المركز الوطني للتأهيل حملة تطعيم ضد الأنفلونزا وذلك بالتعاون مع الخدمات العلاجية الخارجية التابعة لشركة أبو ظبي للخدمات الصحية "صحة"، تم تنظيم الحملة بمقر المركز الوطني للتأهيل بمدينة شخبوط بحضور سعادة الدكتور حمد الغافري مدير عام المركز والذي بدوره شكر فريق العمل على هذه المبادرة.

 

 

كما استقبل المركز الوطني للتأهيل معالي بحر ادريس أبوقردة وزير الصحة الاتحادي بجمهورية السودان يرافقه سعادة مصطفى الحسين الشريف القنصل العام بسفارة الجمهورية السودانية لدى الدولة وذلك للاطّلاع على أهم الخدمات العلاجية التي يقدمها المركز لمرضى الإدمان.

 

 

مشاركة المركز الوطني للتأهيل في قمة أقدر العالمية وهي عبارة عن ورش عمل ناقشت آليات الحد من التأثيرات السلبية للانحراف الأخلاقي على الأسرة.

 

 

احتفال المركز الوطني للتأهيل باليوم الوطني 46 للدولة كما شهد الحفل مشاركة " أصحاب الهمم " من مؤسسة زايد العليا للرعاية الانسانية وذوي الاحتياجات الخاصة في إطار مبدأ المسؤولية المجتمعية تجاه هذه الفئة. حيث تضمن إقامة حفلا شاملا واشتمل الحفل على فقرات استعراضية مثل فن العيّالة، ومعرضاً للتراث الإماراتي، وتميّز الحفل بوجود خيم الضيافة، وكذلك السوق الشعبي، ونشاط لتعليم السدو والتلى، بالإضافة إلى الأكلات الشعبية التي تضيف نكهة خاصة على احتفالات اليوم الوطني، وفي ختام الحفل تم توزيع الجوائز على المشاركين والفائزين بالمسابقات الثقافية، فيما تزينت ردهات المركز بالأعلام والإضاءة.  

 

 

في إطار سعي المركز الوطني للتأهيل وكلية فاطمة للعلوم الصحية لتحقيق أهداف خطتهما الاستراتيجية والخاصة لتعزيز التعاون بين الطرفين للدخول في شراكة استراتيجية في مجال العلوم الصحية وفي كافة المجالات ذات الاهتمام المشترك لتحقيق الرؤى والأهداف الاستراتيجية لكلا الطرفين. ومن أهم ما نصت عليه مذكرة التفاهم الموقعة بين الجانبين، استقطاب وترشيح الطلبة الراغبين من كلية فاطمة للعلوم الصحية للالتحاق بمجالات العمل المناسبة لدى المركز الوطني للتأهيل، كما يقوم المركز الوطني للتأهيل بتقديم برامج تثقيفية وتوعوية للطالبات والعاملين بالكلية عن أخطار وأضرار الإدمان وسوء استخدام المؤثرات العقلية. ومشاركة المتخصصين من المركز في تدريس مساقات الطب النفسي والصحة النفسية وعلوم أمراض السموم المقدمة في كلية فاطمة للعلوم الصحية. التعاون في مجالات الدراسات والبحوث ذات الاهتمام المشترك، وخاصة البحوث السريرية أو العلمية التي يتم التوافق عليها بين الطرفين.