كلمة مدير عام المركز

سعادة د. حمد عبدالله الغافري

المدير العام

انطلاقاً من حكمة وبصيرة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" وسعيه لتأسيس مركز تخصصي لمعالجة متعاطي المخدرات، كانت الانطلاقة في العام 2002، ومن يومها والمركز يؤدي رسالته للمجتمع برعاية قيادتنا الرشيدة، بدءاً من عهد المغفور له الشيخ زايد وصولاً إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وباهتمام خاص من الفريق أول صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبمتابعة مستمرة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

لقد كان جل همّنا أن يكون دورنا فعالاً ومهماً في مجتمعنا، ليصبح مركزنا رائداً في مواجهة مشكلة الإدمان بمختلف أنواعه، ولأجل هذا وفر المركز كادراً طبياً متخصصاً، وأجرينا الأبحاث والدراسات التي من شأنها تطوير معارف ومهارات الكادر الطبي حتى يكون العلاج شاملاً ومتكاملاً، مع الحفاظ التام على سرية الحالات التي يتم علاجها.

ومع انطلاقة المركز الجديدة في 2010 وضعنا نصب أعيننا خطة استراتيجية هدفها التحوّل من مركز يقدم الخدمات العلاجية للمرضى المدمنين إلى مركز رائد يقدم برامج علاجية وتوعوية عالية الجودة، للتصدي لظاهرة الإدمان، ووفرت برامج وخدمات توعية صحية ووقائية لجميع فئات المجتمع، تقوم على تطوير برامج للوقاية والتوعية بناءً على أبحاث ودراسات حديثة، وبعد عام من تطبيق الخطة الاستراتيجية حصل المركز على شهادة "الآيزو 9001"، كما حقق المركز خلال مسيرته القصيرة نسبياً العديد من الإنجازات، منها ما يتعلق بالاتفاقيات والشراكات ومذكرات التفاهم مع الكثير من المؤسسات داخل الدولة وخارجها، على الصعيد المحلي هناك مذكرات تفاهم مع كل من مؤسسة التنمية الأسرية ومجلس أبوظبي للتعليم ومدارس الامارات الوطنية وأيضاً تم التوقيع مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي بشأن التعاون والتنسيق في مجال تقديم خدمات العلاج والتأهيل للأحداث الجانحين وتعاون آخر مع مراكز الدعم الاجتماعي واتفاقية شراكة مع كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات ، أما على الصعيد الخارجي هناك شراكة مع معهد "كينجز كولج"– لندن، ومذكرة تفاهم مع مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة ، ومذكرة تفاهم مع معهد ماتريكس في الولايات المتحدة.. كما وقع المركز اتفاقية للإشراف على إصدار مجلة علمية متخصصة في علم الادمان مع منظمة خطة كولومبو ، ومذكرة تفاهم مع جامعة ابردين بالمملكة المتحدة، واتفاقية شراكة مع مستشفى ماكلين التابع لجامعة هارفارد.

لم تتوقف إنجازات المركز عند هذا الحد، حيث تم افتتاح المبنى الجديد للمركز الوطني للتأهيل في مدينة شخبوط عام 2017 بجانب مستشفى المفرق بأبوظبي بتكلفة إجمالية قدرها 285 مليون درهم.

ويتكون مشروع المركز الوطني للتأهيل الذي بدأ تنفيذه في عام 2014 من عدد من المباني، والمناطق الخدمية والإدارية، وتبلغ مساحته الإجمالية 40 ألف متر مربع. حيث أن المبنى الجديد يأتي ضمن حزمة مشاريع علاجية تستهدف الارتقاء بمنظومة الخدمات الطبية وزيادة عدد المنشآت الصحية في الإمارة، وتخفيف الضغط عن المستشفيات، حيث أن المبنى الجديد يعد من المشاريع الحيوية المهمة التي ستقدم الرعاية الصحية، والتأهيل الطبي اللازم لأبناء الإمارات والمقيمين على أرضها من آثار الإدمان على المخدرات.

كما سيمثل المبنى الجديد نقلة نوعية في طبيعة علاج وتأهيل مرضى الإدمان ودمجهم في المجتمع، تنفيذاً لتوجيهات حكومتنا الرشيدة لتحقيق التنمية المستدامة في إمارة أبو ظبي من خلال إطلاق مشاريع متكاملة تدعم مختلف القطاعات، وتركز على تنمية القطاع الاجتماعي في الدولة.